>> content
 الصفحة العربيةlogo      
  beirut.indymedia.org   إرسال المقال      الأخبار 
 
 
          

الجيش اللبناني يرتكب مجزرة بحق العمال

from raida - 01.06.2004 08:22

السلطة اللبنانية تغرق بالدم يوم الإضراب العمالي العام

أغرقت السلطة اللبنانية بالدم يوم الإضراب العام والسلمي والاعتصامات الاحتجاجية على تفاقم الازمة الاجتماعية والاقتصادية في 27 أيار، في محاولة منها لقطع الطريق على أي تحرك شعبي مطلبي ولدفع الامور تجاه حالة طوارئ معلنة أو تشديد حالة الطوارى غير المعلنة".

جاء هذا الإضراب العام والاعتصامات احتجاجا على سياسات الدولة الإقتصادية وعلى رأسها رفع سعر صفيحة البنزين إلى 25 ألف ليرة لبنانية. والجدير بالذكر أن الاجور مجمدة منذ العام 1996 على حد أدنى يبلغ ثلاثمائة ألف ليرة لبنانية، وتبلغ نسبة البطالة 30% تقريبا.


من الواضح أنه يطلق الرصاص على رؤوس المتظاهر
من الواضح أنه يطلق الرصاص على رؤوس المتظاهر

دركي يشارك في المجزرة
دركي يشارك في المجزرة

أصيب برصاصات في رقبته ووجهه
أصيب برصاصات في رقبته ووجهه

الجيش
الجيش "يقتحم" أزقة حي السلم

الجيش اللبناني يرتكب مجزرة بحق العمال: سقوط خمسة شهداء في حي السلم

واجهت السلطة هذه الاعتصامات بالقمع الوحشي في عدة مناطق لبنانية بلغت قمتها في حي السلم في الضاحية الجنوبية لبيروت حيث أدى تصدي قوى الجيش للعمال إلى إضافة خمسة شهداء جدد للحركة العمالية، جميعهم اصيبوا إصابات قاتلة في الرأس أو الرقبة بينما لا يزال العشرات يرقدون في المستشفيات، بعضهم حالته خطيرة تتراوح بين إصابات في الجزء الاعلى من الجسم بأعيرة نارية وطلقات من رشاشات الدبابات العسكرية وبين كسور في الرقبة والصدر بأعقاب البنادق. توزع القتلى والجرحى على المستشفيات التالية: الرسول الاعظم، سان تيريز، الساحل، والغدير.

تحاول وسائل الاعلام وخطاب الزعماء السياسيين الايحاء بأن هناك "لغز" و"مؤامرة" وذلك في محاولة لتجريم الناس وتبرئة الجيش، مع تجاهل الاعلام التام لشرح كيفية حصول المواجهة، في تخل سافر عن مسؤولياتهم في كشف الحقائق. صحيح ان هناك "لغزا" فيما يخص تصعيد الجيش ووجوده ايضا وابتداءه باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين. فما الذي حدث فعلاً؟

في صباح الخميس وابتداءا من الساعة الخامسة، ابتدأ اهالي حي السلم من سائقين وعمال بالتجمع في الموقف الجديد وفي مناطق أخرى للتأكد من التزام جميع السائقين بالاضراب كما قام البعض بإشعال الإطارات وقطع بعض الطرق وفي تلك الاثناء كان الجيش يمنعهم وبدأ بالدخول الى مناطق اخرى في الضاحية الجنوبية بعد أن كان قد انتشر باكرا على أحد مداخل حي السلم. وبحسب شهود عيان، كان الناس والجيش يقفون في الساحة نفسها، وبوجود اطارات محترقة كما فعل متظاهرون في مناطق أخرى مثل عاليه وبحمدون وحمانا.

عندما بدا المتظاهرون حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا، بالتحرك للخروج في مسيرتهم من حي السلم نحو منطقة المتحف حيث التجمع النهائي المقرر لجميع المسيرات قام الجيش المتمركز على احد مداخل الساحة، بمنعهم من ذلك مانحا إياهم مهلة 10 دقائق لينهوا اعتصامهم. وبعد أخذ ورد، تخلله جدل ونقاش حاد وبحسب من التقيناهم، أطلق أحد عناصر الجيش النار على المتجمعين مما ادى لسقوط شهيد (علي خرفان) وبعض الجرحى، ثم بدأت المواجهات بين رصاص الجيش وحجارة المتظاهرين الغاضبين.

حاول أحد رجال الدين، السيد حسين رضا، التفاوض مع قوى الجيش لإنهاء المواجهة وكان رد الجيش هو رصاصة استقرت في ساق السيد. كما أن عناصر المخابرات (باللباس المدني) كانوا قد انخرطوا في معركة مع المتظاهرين مشبعينهم ركلا وضربا طال حتى الاطفال وبعض النساء. ازداد رشق الحجارة من قبل الاهالي الغاضبين وقام الجيش بإطلاق الرصاص عليهم بكثافة واستمرت المواجهات (حتى المساء) مع اصرار الجيش على السيطرة على الساحة بالرصاص الحي. وسقط خمسة شهداء في اليوم الاول وعشرات الجرحى من بينهم نساء وأطفال. وما زالت آثار الرصاص واضحة على الجدران حيث ارتفاع بعض الاثار موازي لارتفاع الرؤوس والصدور مما يكذب ادعاء الجيش (في اليوم التالي) بأنه اطلق النار فوق رؤوس المتظاهرين وليس على رؤوسهم.)

قام الجيش بتحويل حي السلم الى منطقة أمنية مغلقة مانعا الدخول إليها والخروج منها، وشن حملة اعتقالات عبر مداهمة المنازل واعتقل العشرات من المتظاهرين. وفي مشهد تضامني، فتح كثير من السكان أبواب منازلهم لايواء المتظاهرين الذين لجؤوا اليهم هربا من اعتقالات الجيش واجهزة المخابرات. وبرغم ذلك، فقد أعتقل بعض المحتمين لدى السكان. وتم اعتقال حوالي الثمانين متظاهرا.

وتحولت التظاهرات الى انتفاضة شعبية بالحجارة، مع مشاركة كثيفة من الاطفال والنساء والشباب، حيث تم إحراق المزيد من الاطارات لقطع الطرق. ومع توارد الأخبار عن سقوط قتلى في حي السلم برصاص الجيش امتدت الإنتفاضة الى عدة مناطق من الضاحية الجنوبية وصولا الى مناطق برج البراجنة والمريجة والاوزاعي والكفاءات واتوستراد هادي نصرالله والشيّاح ومستديرة شاتيلا مع محاولات لاغلاق الطرق في كورنيش المزرعة مع سماع رشقات نارية كثيفة من قبل الجيش.

اطلق عناصر الجيش الرصاص الحي على المتظاهرين في كل من الاوزاعي والشياح وطريق المطار أيضا، مما ادى لسقوط العديد من الجرحى وبعض إصاباتهم خطيرة. وتركز إطلاق الرصاص في كثير من الحالات على الجزء العلوي من اجساد المتظاهرين الذين كانوا يرشقون الحجارة. وقد علمنا أن مصاب واحد على الأقل قد أصيب بالشللل نتيجة إصابته الحادة. وبحسب تصريح لاحق (في اليوم التالي) فإن قيادة الجيش لتبرير عنفها، ادعت أن قنبلة قد ألقيت على عناصرها في منطقة الاوزاعي.

من جهة أخرى، قام البعض بإشعال النار في مبنى وزارة العمل حيث احترق طابقان، وقتل هناك حسن شرارة برصاص الجيش. استمرت قوى الجيش بإطلاق الرصاص بكثافة على المتظاهرين في المشرفية قرب وزارة العمل ولاحقت جموع المنتفضين في الازقة والشوارع وأعتقلت العشرات. اشتعلت شوارع بيروت بالإطارات المحترقة وغطى دخانها الأسود الجو كما استمر إطلاق النار في شارع المطار وقرب مستشفى الرسول الاعظم حتى التاسعة مساء.

وجدير بالذكر أن نوثق المشاركة الكثيفة لأفراد من الاجهزة الامنية بثياب مدنية - بحسب الشهود وقد بثتها الصورأيضا على تلفزيوني "إن تي في" و"العربية" في اليوم الاول- وهم ينهالون بالضرب والصفع والركل على المتظاهرين. وقد توقفت محطات التلفزة اللبنانية عن بث هذه الصور لاحقا نتيجة ضغط قيادة الجيش عليها لسحب هذه المشاهد.

كما اقفل الجيش جميع الطرقات التي تؤدي إلى المطار، واستمر إطلاق النار وحصار مناطق عدة في الضاحية حتى وقت متاخر من مساء امس (الساعة التاسعة). أما على جسر كفرشيما، فقد أوقفت قوى الامن عددا من المواطنين الذين كانوا في طريقهم للمشاركة في التظاهرة واعتقلت عددا آخرا على جسر الليلكي وقطعت جميع الطرقات بين الشويفات وبيروت.

إطلاق رصاص وضرب مبرح وشتائم تنهال على العمال

قوى الجيش كانت أيضا قد قامت بإطلاق الرصاص في الهواء فوق رؤوس المتظاهرين في صوفر (جبل لبنان) لتفريقهم ومنعهم من قطع الطريق ومن التوجه لملاقاة المتظاهرين على الطريق الدولية. أما في قضاء الشوف والتي أشعلت فيها الإطارات بكثافة وسجل تجمع الآلاف في مدنها فقد تصدت فيها عناصر الجيش للمتظاهرين بعنف بلغ قمته في مدينة بقعاتا حيث انهالوا على الجموع بالشتائم المهينة والضرب المبرح بأعقاب البنادق وفوهاتها على أعناقهم وظهورهم. أدى ذلك الى سقوط جرحى أصيبوا بكسور متعددة بينهم إثنان في حال الخطر يدعى أحدهما لبيب الدبيسي (في مستشفى العرفان).

شهداء مجزرة الجيش

علي خرفان (19 عاما) وشيع في حي السلم في اليوم التالي، وكان قد أنهى خدمة الجيش قبل حوالي الشهر من استشهاده كما أخبرنا أخاه في مقابلة مصورة قائلا: "البدلة (بزة الجيش) التي خدم سنة كاملة من أجلها قتلته".
زكريا أمهز (33 عاما) وشيع في قضاء الهرمل. وتلا الدفن اعتصام أمام سرايا الهرمل حيث طالب أهله بمحاسبة المسؤولين عن قتله.
حسام ياغي (20 عاما) وشيع في بلدته يونين، قضاء بعلبك.
خضر شريف (21) وشيع في بلدته اللبوة، قضاء بعلبك. وأصدر أهله بيانا جاء فيه " إن إبننا لم يسقط في سرقة أو قتل أو نهب بل سقط دفاعا عن لقمة العيش التي أرادها شريفة"، مطالبين بكشف الحقائق ومحاسبة المسؤولين.
حسن شرارة (23) وشيع في بلدته برعشيت قضاء الهرمل.

حملات اعتقال واسعة

ابتدأت التحقيقات مع المعتقلين الذين فاق عددهم المائة والثلاثين وهم يواجهون تهما متعددة تتراوح بين حيازة أسلحة وإلقاء قنابل وإطلاق الرصاص على الجيش ومحاولة السيطرة على الآليات العسكرية وتخريب أملاك عامة وحرق وزارة العمل وقطع الطرقات والإعتداء على الجيش. وهي تهم تصل عقوباتها لعشرات السنين ولحرمان من الحقوق المدنية. ولم تحرك جمعيات حقوق الإنسان ساكنا بعد ولو حتى لمعرفة أسماء هؤلاء المعتقلين وقد نقل العديدون منهم إلى مركز المخابرات للتحقيق معهم وما زالت الإعتقالات تجري بحق غيرهم.

حملة سياسية وإعلامية للدفاع عن ... مجزرة الجيش

في تجاهل تام للمجزرة التي ارتكبها عناصر الجيش ضد المتظاهرين المدنيين العزل، ودفاعا عن الجيش فإن جميع من في السلطة، وخارجها نواباً ووزراء واحزاباً، موالية ومعارضة، تسابقوا البارحة واليوم للتشديد على شجب ما أسموه "أعمال الشغب والإعتداء على الجيش" ولولا العيب والحياء لطالب الجميع بإنزال القصاص بمن سقط شهيدا يوم امس حتى يكونوا عبرة لمن لا يعتبر

أصدرت قيادة الجيش، مديرية التوجيه، بيانا اعلنت فيه ان سبب إطلاق عناصر الجيش الرصاص على المتظاهرين هو ان هؤلاء "قاموا بالتقدم نحو الآليات العسكرية محاولين(!) السيطرة عليها". كما لم تنسى قيادة الجيش التذكير بجرحاها ومن بينهم ضابط!

أما القصر الجمهوري فقد اعلن أن رئيس الجمهورية إميل لحود طلب من المراجع القضائية المختصة فتح تحقيق حول ما أسماه أعمال الشغب(!!!) التي رافقت الإضراب العمالي العام والخسائر البشرية والمادية الناتجة عنه(!!) وذلك لتوضيح مختلف ملابساتها وإجراء المقتضى القانوني في شأنها.

كما طالعتنا وسائل الإعلام (الجمعة 28 أيار) بالخبر التالي: "إن رئيس فرع جهاز الأمن والاستطلاع للقوات السورية العاملة في لبنان العميد الركن رستم غزالة اجرى حتى منتصف ليل امس سلسلة اتصالات لانهاء الوضع الامني المتردي في الضاحية في اتجاهين: اجرائي امني قضى بسحب كل العناصرالمشاغبة(!) من الشوارع واعادة انتشار الجيش في المنطقة كلها من خلال عمل لجان تنسيق امني بين الجيش و"حزب الله"، ومنع اي ظهور مسلح للجماعات التي كانت قد سيطرت على الارض طوال النهار"(!).

اما الاتجاه الاخر فهو سياسي، ومفاده ان غزالة ابلغ جميع المعنيين "قرارا سورياً واضحا هو ان الجيش اللبناني خط احمر، والاعتداء عليه هو اعتداء على سوريا، وتحت هذا السقف يجب توفير الحماية والحصانة لاجهزة الدولة (!) من اجل القيام بمهماتها (!) سواء في ملاحقة المطلوبين، او التحقيق في الارتكابات التي شملت الاعتداء على وزارة العمل والتعرض لجنود الجيش والعناصر الامنية"(!).

أما وزير العمل أسعد حردان فقد صرح بالتالي: "إن ما جرى من أعمال اعتداء على الجيش إنما هو اعتداء على المقاومة تحديدا (!) وعلى شهدائها وابطالها وعلى كل لبناني وقف ضد الاحتلال الاسرائيلي". مضيفاً، "لقد اعتقدنا ان الطابور المدسوس قد انتهى زمنه في لبنان، لكن يبدو ان بقايا هذا الطابور ما زالت موجودة وهي التي اعتدت على الجيش وعلى الدولة وعلى المقاومة"(!)

وكما أن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله صرح في مؤتمر صحفي اليوم29 أيار أن السفارة الأميركية تقف وراء توزيع نقاط التوتر في المناطق الاخرى بعد الأحداث التي جرت في حي السلم.

وهكذا أصبحت إنتفاضة حي السلم إنتفاضة منبوذة وتحول شهدائها، الذين تظاهروا كي لا يموتوا من الجوع فماتوا برصاص الجيش، إلى مجرمين في نظر السلطة وشركائها من احزاب ونقابات وفي تحليلات وتعليقات وسائل الإعلام المختلفة.


صورة الإضراب العام

هذا التحرك هو واحد من سلسلة تحركات دعى إليها الإتحاد العمالي العام واللقاء الوطني النقابي رفضا لنهج السلطة الاقتصادي الذي أوصل البلد إلى حافة الانهيار، ضمن ركود اقتصادي مستفحل ناتج عن الارتفاع الهائل للمديونية العامة (34 مليار مليار دولار) ومتسبباً بارتفاع نسب الفقر والبطالة والهجرة القسرية.

يوم طويل لف كافة الأقضية شاركت فيه جميع القطاعات النقابية والأهلية من بيروت إلى طرابلس مروراً بجونيه والبقاع إلى الشوف وعاليه والمتن والشويفات ووصولا إلى صور والنبطية مروراً بصيدا. كما تم خلال هذا اليوم الدعوة لمظاهرة الخميس المقبل من البربير حتى السرايا الحكومية والتي ينظمها القطاع التربوي. وقد بدأ "البعض" بتسريب إشاعات مفادها ان السلطات العليا في البلاد ستعلن يوم الخميس 3 حزيران يوما امنيا وتمنع فيه التجول!

يأتي تحرك الإتحاد العمالي العام متأخرا، بعد ازدياد الضغط الشعبي والعمالي على قياداته. ولولا ذلك لما حركوا ساكنا. فقد أتحفنا رئيس الإتحاد منذ شهر بقوله محذرا الحكومة "لا تدفعونا نحو التظاهر والإضراب فهما آخر ما نود القيام به"! على كل، فإن استياء العمال من سياسات الاتحاد وسائر النقابات ترجموه على الأرض خلال الإعتصامات والتظاهرات نهار الخميس 27 أيار، فقد نال غسان غصن وغيره من قياديي النقابات والاتحادات نصيبهم من الشتائم، مثلهم مثل أركان السلطة الذين انهالت عليهم الاتهامات بسرقة تعب العمال والكادحين وانتزاع حقوقهم.

صورة التحركات في العاصمة بيروت

في بيروت، على المتحف، التقى المتظاهرون أمام مجلس الوزراء الذي غاب مجددا عن السمع بفعل تجاذبات أهل السلطة حول جدول أعمال الجلسة شكلياً وحول الأحجام والمحاصصات الشخصية مضموناً. بالإضافة لوجود الحريري، رئيس الحكومة، في دمشق للقاء الأسد بناءً على موعد حدد على هامش القمة العربية سيئة الذكر في تونس.

كانت الصورة في المتحف تعبّر عن لامبالاة السلطة عبر "تطيير" جلسة مجلس الوزراء (التي كان من المفروض انعقادها) في حين تحول محيط مقر المجلس إلى ساحة احتجاج من قبل آلاف العمال وممثلي هيئات المجتمع المدني الذين لبوا الدعوات احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات والسياسة الضرائبية وجميع أطياف السلطة المتنازعة المتصالحة على مصالحها.

تصعيد كلامي ونصائح! على المتحف

أحرجت جموع السائقين رئيس عام اتحاد نقابات السائقين العموميين عبد الامير نجدة الذي اضطر للتصعيد الكلامي بوجه السلطة، وهو محاط بالعمال في تظاهرة المتحف فقال: "إن لم تستجب الدولة لمطالبنا بتخفيض أسعار البنزين إلى 15 ألف ليرة فقط ( ما يوازي 10 دولارات لليتر الواحد) وإعادة العمل على المازوت فإننا سنعلن عن إضراب عام مفتوح في لبنان". وهنا ارتفع تصفيق بعض السائقين وعلت أصوات البعض الآخر بالشتائم.

وجدير بالذكر أن رئيس الحكومة رفيق الحريري وفي محاولة منه لاستباق هذا الإضراب العام ولامتصاص غضب العمال ورمي الكرة في ملعب وزير الطاقة طلب قبل أسبوع من يوم الإضراب العام من وزير العدل بهيج طبارة فتح تحقيق لمعرفة سبب عدم تطبيق القرار الحكومي الذي اتخذ من اسبوع والقاضي بتثبيت سعر صفيحة البنزين من 25 إلى 23 ألف ليرة لبنانية (وهو ما يرفضه أيضا العمال). تلا ذلك مناوشات كلامية في وسائل الإعلام بين وزير الطاقة أيوب حميد ورئيس الحكومة رفيق الحريري كل يحمل الثاني المسؤولية. وجدير بالذكر ان العمال دفعوا 20 مليار ليرة لبنانية إضافية خلال هذا الاسبوع. فلصالح من ذهبت هذه الاموال؟

ومن الذين قاموا أيضا بإعطاء النصائح على المتحف خلال الإعتصام كان خالد حدادة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني، حزب العمال والكادحين! الذي قال "على الاتحادات والنقابات أن تعمل لفرض سياسة ضرائبية بديلة عن تلك التي تنتهجها الدولة خاصة وأن الضرائب تتراكم والاسعار تزداد وفي المقابل فإن الاجور مجمدة"، كما قال "علينا تثبيت الدور الرعائي للدولة عوضا عن تثبيت دور الدولة التي تنتهج الخصخصة وإفقار الناس".

ولعل ذاكرة الأمين العام للحزب الشيوعي لا تسعفه باسترجاع ماضي الحركة النقابية عندما كان اليسار اللبناني يحرّك النقابات إلى أن أدخلها الحزب الشيوعي في حساباته الداخلية فأفقدها مضمونها المطلبي وحوّلها إلى مطية لصالح حساباته الضيقة وإلى مكان يحافظ من خلاله على ماء الوجه، كونه "أب اليسار" والحركة النقابية".

صورة التحركات في بعض المناطق

في الجنوب وفي مدينة النبطية التي أقفلت محالها وعمها الإضراب تجمع فيها السائقون العموميون مغلقين طرقاتها ووسطها التجاري بسياراتهم وفاناتهم وانطلقوا بتظاهرة شارك فيها عمال التبغ والمزارعون ورددوا هتافات قاسية تنتقد الحكومة واركان السلطة وتوقفت التظاهرة امام السرايا الحكومية هناك حيث كان بانتظارهم مئات الجنود وقوى الامن الداخلي مشكلين درعا خوفا من اقتحام المتظاهرين لمبنى السرايا..!

تحدث في هذا الإعتصام رئيس اتحاد نقابات وعمال التبغ فقال "تحركنا اليوم هو تحرك الشعب الكادح من اجل تامين لقمة العيش ضد هذه الحكومة التي لا تأبه إلا لاستمرارها بفرض الرسوم والضرائب التي لا تطال سوى ذوي الدخل المحدود والفقراء. فلنقف جميعنا وقفة واحدة ولنصرخ بقوة حتى نوقظ الحكام والرؤساء الذين يبدو انهم لا ينامون إلا على اصوات انين الفقراء".

أما في مدينة صيدا فقد احتشد المتظاهرون أمام مبنى السرايا الحكومي وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوى الامن الداخلي مدعومة بفرق مكافحة الشعب المسماة فرق مكافحة الشغب. أحد السائقين عبر عن رفضه لسياسات الحكومة بالتالي "هم يريدون أن يكونوا الوحيدون في السلطة والوحيدون المتعلمون والوحيدون الذين يستطيعون ان يتعالجوا ونحن يريدون لنا ان نعمل ونعمل بدون مقابل حتى نموت من الجوع والفقر".

في الدعوات التي وزعت لحشد الجوع للمشاركة في الإضراب والتظاهرات والاعتصامات يوم الخميس الماضي، جرى التأكيد على التالي:
"ان يكون يوم الخميس يوما آخرا لتحقيق الإرادة الشعبية"
"أن نكون يدا واحدة كما كنا دائما، عمالا وموظفين وأساتذة ومعلمين وطلابا، نساء وشبابا وسائقين عموميين ومزارعين وفلاحين ونقابيين وصناعيين وتجار"

بند آخر نقرأ فيه:

"ليكن يوم الخميس هو يوم الوقوف الحاسم من أجل تخفيض سعر صفيحة البنزين إلى 15 ألف ليرة لبنانية، ولتخفيض كافة أسعار المحروقات وكذلك فاتورة الكهرباء والهاتف الخليوي، ومن اجل نظام ضريبي عادل ومن اجل تصحيح الأجور ووقف البطالة وحماية العمال"

"لنكن معا، من اجل حقنا بالعمل وبالحياة الكريمة"



        
 
علّق على المقال
 
التعليقات
 

عجيب غريب
رامي

غريب عجيب….

- بثت وسائل إعلام بعض المحطات الاعتداء "السافر " على الجيش اللبناني من قبل المتظاهرين المطالبين بتخفيض تسعيرة البنزين والنتيجة 5 قتلى …من المتظاهرين -غريب عجيب

- بيان الجيش: "وقد أطلق الجيش النار في الهواء لتفريق المتظاهرين …" الصحف:" الإصابات كانت في الرأس والقلب"- غريب
عجيب

- دان العديد من السياسيين "انتهاك حرمة الجيش" -غريب عجيب
- يقال أن الجيش اللبناني يستفيد عن ما يزيد عن 30% من ميزانية الدولة اللبنانية الغارقة في الديون وان مهمة الجيش اللبناني الرئيسية حماية الحدود والأمن الوطني… ومأخرا" …قمع المتظاهرين -غريب عجيب

- يوجد في لبنان جهاز يسمى الأمن الداخلي للحفاظ على الأمن الداخلي- غريب عجيب

- 27/5: حوالي الألفين يتظاهرون في لبنان من اجل الحالة الاقتصادية
28/5: نصف مليون يتظاهرون في لبنان من اجل المقدسات في العراق- غريب عجيب

- يتقاضى النائب بحسب الدولية للمعلومات حوالي 11 مليون ليرة شهريا" ببنما الحد الأدنى للأجور 300الف ليرة شهريا" أي 36 مرة الحد الأدنى للأجور -غريب عجيب

- الحد الادنى للأجور في لبنان يساوي حوالي 12 تنكة بنزين -غريب عجيب
- عائدات الخزينة من كل صفيحة بنزين حوالي 13000ل.ل. -غريب عجيب

- أقر مجلس الوزراء في 27/5 تخفيض سعر صفيحة البنزين فورا" الى 23000ل.ل. خفضت صفيحة البنزين بعد أسبوع الى 23000ل.ل.- غريب عجيب

- تحفظ الوزير السنيورة على تخفيض سعر البنزين إلى 23000ل.ل. …آه عفوا" ليس غريبا" ولا عجيبا"



توضيح
لبنانية

ورد في المقال أن قوى الأمن و الجيش إدّعوا أن المتظاهرين قد ضربوهم بقنبلة، و هذا شيء لا أستطيع وصفه بالإدعاء لأنه صحيح 100%، و ما يدعم إعتقادي أن أخي و هو جندي في الجيش اللبناني قد أصيب بشظايا قنبلة أطلقت من المتظاهرين في حيّ السلّم. أنا لا أدافع عن الجيش، فأنا أعلم أن ما جرى غير مقبول، ولكني رأيت أنه من المفروض أن أوضح ما أنا متأكدة منه. وما أريد قوله أن الجيش كان في حالة من التوتر الشديد لأنه يدخل حيّ السلّم لأوّل مرّة وقد زُرع في رأسه أن سكان حيّ السلّم مجرمون همجيون مستعدين لقتلهم إذا تسنى لهم الأمر، وكذلك سكان حيّ السلّم المعذبون والغاضبون قد أفرجوا عن غضبهم المكبوت بالأشخاص الغير مناسبين.
الضحية واحدة: الشعب اللبناني (وأقصد بذلك السكان و الجيش معاً) والقاتل هو الدولة اللبنانية ككل مرة.


dawle meshye 7asab kanoun mafya
ghadab

who send army to hay selom .who make army kill people in hay selom .after the battelfield who make the president pay money for every one die in the battel. so if thier is republic make every one who responsible for this republic to put every one in prison.and the president and who restom ghazali

eMail: xxxxx@hotmail.com URL: http://www.almustaqbal.com